شذرات

درر من أقوال وحكم التابعي الجليل سعيد بن المسيب
درر من أقوال وحكم التابعي الجليل سعيد بن المسيب

 

 

 

الأستاذ: نورالدين الغياط

سيد التابعين[1] وعالم أهل المدينة، الزَّاهد العابد، الإمام العلامة أبو محمد سعيد بن المسيِّب بن حزن بن أَبِي وَهْبٍ بنِ عَمْرِو بنِ عَائِذِ بنِ عمران ابن مَخْزُوْمِ بنِ يَقَظَةَ، الإِمَامُ، العَلَمُ، أَبُو مُحَمَّدٍ القرشي المخزومي، رَأَى عُمَرَ، وَسَمِعَ عُثْمَانَ، وَعَلِيّاً، وَزَيْدَ بنَ ثَابِتٍ، وَأَبَا مُوْسَى، وَسَعْداً، وَعَائِشَةَ، وَأَبَا هُرَيْرَةَ، وَابْنَ عَبَّاسٍ، وَمُحَمَّدَ ابن سلمة، وَأُمَّ سَلَمَةَ، وَخَلْقاً سِوَاهُم، وَقِيْلَ: إِنَّهُ سَمِعَ مِنْ عُمَرَ.

وَكَانَ مِمَّنْ بَرزَ فِي العِلْمِ وَالعَمَلِ.

كان عابدًا ورعًا تقيًا مشهورًا بالمحافظة على صلاة الجماعة والصف الأول وتكبيرة الإحرام، عن ابن حرملة، عن سعيد بن المسيِّب، أنه قال: ما فاتتني الصلاةُ في جماعةٍ منذ أربعين سنة.  

روى ابن سعد بسنده عن عليِّ بن زيد عن سعيد بن المسيب: أنَّ جده حزنًا أتى النبيَّ صلى اله عليه وسلم فقال: ما اسمك؟ قال: أنا حزن، قال: بل أنت سهل، قال: يا رسول الله، اسمٌ سمَّاني به أبواي، فعُرفت به بين الناس، قال: فسكت عنه النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم، فقال سعيد: مازلنا تُعرفُ الحُزونة فينا أهل البيت، والنَّاظر لسيرة الإمام وحياته يعلمُ صحَّة هذا الأثر.

ثناء العلماء عليه:

قال أحمد بن حنبل وغير واحد: مرسلات سعيد بن المسيب صحاح .

وقال قتادة، ومكحول، والزهري، وآخرون، واللفظ لقتادة: ما رأيت أعلم من سعيد بن المسيب.

قال علي بن المديني: لا أعلم في التابعين أحدا أوسع علما من ابن المسيب ، هو عندي أجل التابعين .

عن عبد الرحمن بن حرملة: سمعت ابن المسيب يقول: حججت أربعين حجة.

قال يحيى بن سعيد الأنصاري: كان سعيد يكثر أن يقول في مجلسه: اللهم سلم سلم .

عَنْ قُدَامَةَ بنِ مُوْسَى، قَالَ: كَانَ ابْنُ المُسَيِّبِ يُفْتِي وَالصَّحَابَةُ أَحْيَاءٌ.

ما ورد عنه في العبادة:  

عن بكر بن خُنَيْس، قال: قلت لسعيد بن المسيب وقد رأيت أقواماً يصلون ويتعبدون: يا أبا محمد ألا تتعبد مع هؤلاء القوم؟ فقال  لي: يا ابن أخي إنها ليست بعبادة، قلت له: فما التعبد يا أبا محمد؟ قال: التفكر في أمر الله، والورع عن محارم الله، وأداء فرائض الله تعالى.

عن صالح بن محمد بن زائدة: أن فتية من بني ليث كانوا عباداً وكانوا يروحون بالهاجرة إلى المسجد ولا يزالون يصلون حتى يصلي العصر، فقال صالح لسعيد: هذه هي العبادة لو نقوى على ما يقوى عليه هؤلاء الفتيان، فقال سعيد: ما هذه العبادة ولكن العبادة التفقه بالدين والتفكر في أمر الله تعالى.

ما ورد عنه في حرصه على الصلاة في جماعة :  

عن سعيد بن المسيب، قال: من حافظ على الصلوات الخمس في جماعة فقد ملأ البر والبحر عبادة.

عن سعيد بن المسيب: أنه اشتكى عينيه فقيل له: يا أبا محمد، لو خرجت إلى العقيق فنظرت إلى الخضرة فوجدت ريح البرية لنفع ذلك بصرك، فقال سعيد: فكيف أصنع بشهود العَتَمَة والصبح؟

عن سعيد بن المسيب أنه قال: ما فاتتني الصلاة في الجماعة منذ أربعين سنة.

عن سفيان بن أبي سهل وهو عثمان بن أبي حكيم قال: سمعت سعيد بن المسيب، يقول: ما أذن المؤذن منذ ثلاثين سنة إلا وأنا في المسجد.

عن ميمون بن مهران: أن سعيد بن المسيب مكث أربعين سنة لم يلق القوم قد خرجوا من المسجد وفرغوا من الصلاة.

عن بُرْد مولى ابن المسيب، قال: ما نودي للصلاة منذ أربعين سنة إلا وسعيد في المسجد.

عن إسماعيل بن أمية، عن سعيد بن المسيب، قال: ما دخل على وقت صلاة إلا وقد أخذت أهبتها، ولا دخل على قضاء فرض إلا وأنا إليه مشتاق.

عن قتادة، قال: قال سعيد بن المسيب ذات يوم: ما نظرت في أقفاء قوم سبقوني بالصلاة منذ عشرين سنة.
عن الأوزاعي، قال: كانت لسعيد بن المسيب فضيلة لا نعلمها كان لأحد من التابعين، لم تفته الصلاة في جماعة أربعين سنة عشرين منها لم ينظر في أقفية الناس.

عن عبد المنعم بن إدريس، عن أبيه، قال: صلى سعيد بن المسيب الغداة بوضوء العتمة خمسين سنة. وقال سعيد بن المسيب: ما فاتتني التكبيرة الأولى منذ خمسين سنة، وما نظرت في قفا رجل في الصلاة منذ خمسين سنة.

عن خالد بن داود يعني بن أبي هند عن سعيد بن المسيب، قال: وسألته ما يقطع الصلاة؟ قال: الفجور ويسترها التقوى.

ما ورد عنه في حرصه على قراءة القرآن:  

عن ابن حرملة، قال: حفظت صلاة ابن المسيب وعمله بالنهار، فسألت مولاه عن عمله بالليل، فأخبرني فقال: وكان لا يدع أن يقرأ بصاد والقرآن كل ليلة، فسألته عن ذلك فأخبرني فقال: أن رجلاً من الأنصار صلى إلى شجرة فقرأ بصاد فلما مر بالسجدة سجد وسجدت الشجرة معه فسمعها تقول: اللهم أعطني بهذه السجدة أجراً، وضع عني بها وزراً، وارزقني بها شكراً، وتقبلها مني كما تقبلتها من عبدك داود.

ما ورد عنه في أدبه مع رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

جاء رجل إلى سعيد بن المسيب وهو مريض فسأله عن حديث وهو مضطجع، فجلس فحدثه. فقال له ذلك الرجل: وددت أنك لم تتعن فقال: إِنِّي كَرِهْتُ أَنْ أُحَدِّثَكَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا مُضْطَجِعٌ..

ما ورد عنه في عزة نفسه وصدعه بالحق. 

كَانَ لِسَعِيْدِ بنِ المُسَيِّبِ فِي بَيْتِ المَالِ بِضْعَةٌ وَثَلاَثُوْنَ أَلْفاً، عَطَاؤُهُ. وَكَانَ يُدْعَى إِلَيْهَا، فَيَأْبَى، وَيَقُوْلُ: لاَ حَاجَةَ لِي فِيْهَا حَتَّى يَحْكُمَ اللهُ بَيْنِي وَبَيْنَ بَنِي مَرْوَانَ.

أَنَّهُ قِيْلَ لِسَعِيْدِ بنِ المُسَيِّبِ: مَا شَأْنُ الحَجَّاجَ لاَ يَبْعَثُ إِلَيْكَ، وَلاَ يُحَرِّكُكَ، وَلاَ يُؤْذِيْكَ؟ قَالَ وَاللهِ مَا أَدْرِي إلَّا أَنَّهُ دَخَلَ ذَاتَ يَوْمٍ مَعَ أَبِيْهِ المَسْجِدَ فَصَلَّى صَلاَةً لاَ يُتِمُّ رُكُوْعَهَا وَلاَ سُجُوْدَهَا فَأَخَذْتُ كَفّاً مِنْ حَصَىً فَحَصَبْتُهُ بِهَا زَعَمَ أَنَّ الحَجَّاجَ قَالَ: مَا زِلْتُ بَعْدُ أُحْسِنُ الصَّلاَةَ.

وفِي "الطَّبَقَاتِ" لابْنِ سَعْدٍ: عن ميمون ابن مِهْرَانَ، قَالَ: قَدِمَ عَبْدُ المَلِكِ بنُ مَرْوَانَ المَدِيْنَةَ فَامْتَنَعَتْ مِنْهُ القَائِلَةُ، وَاسْتَيْقَظَ، فَقَالَ لِحَاجِبِهِ: انْظُرْ، هَلْ فِي المَسْجِدِ أَحَدٌ مِنْ حُدَّاثِنَا؟ فَخَرَجَ، فَإِذَا سَعِيْدُ بنُ المُسَيِّبِ فِي حَلْقَتِهِ، فَقَامَ حَيْثُ يَنْظُرُ إِلَيْهِ، ثُمَّ غَمَزَهُ، وَأَشَارَ إِلَيْهِ بِأُصْبُعِهِ، ثُمَّ وَلَّى فَلَمْ يَتَحَرَّكْ سَعِيْدٌ فَقَالَ لاَ أُرَاهُ فَطِنَ فَجَاءَ وَدَنَا مِنْهُ ثُمَّ غَمَزَهُ وَقَالَ: أَلَمْ تَرَنِي أُشِيْرُ إِلَيْكَ؟ قَالَ وَمَا حَاجَتُكَ؟ قَالَ أَجِبْ أَمِيْرَ المُؤْمِنِيْنَ. فَقَالَ: إِلَيَّ أَرْسَلَكَ؟ قَالَ: لاَ, وَلَكِنْ قَالَ: انْظُرْ بَعْضَ حُدَّاثِنَا فَلَمْ أَرَى أَحَداً أَهْيَأَ مِنْكَ قَالَ: اذْهَبْ فَأَعْلِمْهُ أَنِّي لَسْتُ مِنْ حُدَّاثِهِ. فَخَرَجَ الحَاجِبُ وَهُوَ يَقُوْلُ: مَا أَرَى هَذَا الشَّيْخَ إلَّا مَجْنُوْناً وَذَهَبَ، فَأَخْبَرَ عَبْدَ المَلِكِ، فَقَالَ: ذَاكَ سَعِيْدُ بنُ المُسَيِّبِ فَدَعْهُ.

ما ورد عنه في تعبير الرؤى: 

قَالَ الوَاقِدِيُّ: كَانَ سَعِيْدُ بنُ المُسَيِّبِ مِنْ أَعْبَرِ النَّاسِ لِلْرُّؤْيَا أَخَذَ ذَلِكَ عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيْقِ وَأَخَذَتْهُ أَسْمَاءُ عَنْ أَبِيْهَا ثُمَّ سَاقَ الوَاقِدِيُّ عِدَّةَ مَنَامَاتٍ مِنْهَا:

عَنْ عُمَرَ بنِ حَبِيْبِ بنِ قُلَيْعٍ، قَالَ: كُنْتُ جَالِساً عِنْد سَعِيْدِ بنِ المُسَيِّبِ يَوْماً، وَقَدْ ضَاقَتْ بِيَ الأَشْيَاءُ، وَرَهِقَنِي دَيْنٌ فَجَاءهُ رَجُلٌ فَقَالَ: رَأَيْتُ كَأَنِّي أَخَذْتُ عَبْدَ الملك ابن مَرْوَانَ، فَأَضْجَعْتُهُ إِلَى الأَرْضِ وَبَطَحْتُهُ فَأَوْتَدْتُ فِي ظَهْرِهِ أَرْبَعَةَ أَوْتَادٍ قَالَ: مَا أَنْتَ رَأَيْتَهَا. قَالَ: بَلَى قَالَ: لاَ أُخْبِرُكَ أَوْ تُخْبِرَنِي. قَالَ: ابْنُ الزُّبَيْرِ رَآهَا، وَهُوَ بَعَثَنِي إِلَيْكَ. قَالَ: لَئِنْ صَدَقَتْ رُؤْيَاهُ قَتَلَهُ عَبْدُالمَلِكِ، وَخَرَجَ مِنْ صُلْبِ عَبْدِ المَلِكِ أَرْبَعَةٌ كُلُّهُم يَكُوْنُ خَلِيْفَةً. قَالَ: فَرَحلْتُ إِلَى عَبْدِ المَلِكِ بِالشَّامِ فَأَخْبَرْتُهُ فَسُرَّ، وَسَأَلَنِي عَنْ سَعِيْدٍ وَعَنْ حَالِهِ، فَأَخْبَرْتُهُ، وَأَمَرَ بِقَضَاءِ دَيْنِي وَأَصَبْتُ مِنْهُ خيرًا.

قَالَ رَجُلٌ لابْنِ مسيب: رَأَيْتُ أَنِّي أَبُوْلُ فِي يَدِي فَقَالَ: اتَّقِ اللهَ، فَإِنَّ تَحْتَكَ ذَاتُ مَحْرَمٍ فَنَظَرَ فَإِذَا امْرَأَةٌ بَيْنَهُمَا رَضَاعٌ.

وَجَاءهُ آخَرُ، فَقَالَ: أَرَانِي كَأَنِّي أَبُوْلُ فِي أَصْلِ زَيْتُوْنَةٍ. فَقَالَ إِنَّ تَحْتَكَ ذَاتُ رَحِمٍ فَنَظَرَ فَوَجَدَ كَذَلِكَ.

وَقَالَ لَهُ رَجُلٌ: إِنِّي رَأَيْتُ كَأَنَّ حَمَامَةً وَقَعَتْ عَلَى المَنَارَةِ. فَقَالَ يَتَزَوَّجُ الحَجَّاجُ ابْنَةَ عَبْدِ اللهِ بنِ جَعْفَرٍ.

عَنِ ابْنِ المُسَيِّبِ، قَالَ: الكَبْلُ فِي النَّوْمِ ثَبَاتٌ فِي الدين. وقيل لَهُ: يَا أَبَا مُحَمَّدٍ رَأَيْتُ كَأَنِّي فِي الظِّلِ، فَقُمْتُ إِلَى الشَّمْسِ. فَقَالَ: إِنْ صَدَقَتْ رُؤْيَاكَ, لَتَخْرُجَنَّ مِنَ الإِسْلاَمِ. قَالَ: يَا أَبَا محمد، إني أراني أُخْرِجْتُ حَتَّى أُدْخِلْتُ فِي الشَّمْسِ فَجَلَسْتُ. قَالَ: تُكْرَهُ عَلَى الكُفْرِ. قَالَ: فَأُسِرَ، وَأُكْرِهَ عَلَى الكُفْرِ، ثُمَّ رَجَعَ فَكَانَ يُخْبِرُ بِهَذَا بِالمَدِيْنَةِ.

قَالَ رَجُلٌ لابْنِ المُسَيِّبِ: إِنَّهُ رَأَى كَأَنَّهُ يَخُوْضُ النَّارَ. قَالَ: لاَ تَمُوْتُ حَتَّى تَرْكَبَ البَحْرَ, وَتَمُوْتَ قَتِيْلاً فَرَكِبَ البَحْرَ وَأَشْفَى عَلَى الهَلَكَةِ، وقتل يوم قديد.

من أقواله رضي الله عنه في مواقف شتى:

عن عبد الله بن محمد، قال: حدثنا سعيد بن المسيِّب، قال: ما أكرمتْ العباد أنفسها بمثل طاعة الله عز وجلَّ، ولا أهانت أنفسها بمثل معصية الله، وكفى بالمؤمن نصرةً من الله أن يَرى عدوَّه يعمل بمعصية الله. عن ابن حرملة، قال: قال سعيد بن المسيِّب: لا تقولوا مُصيحف ولا مُسيجد؛ ما كان لله فهو عظيمٌ حَسنٌ جميل.

وعن عليِّ بن زيد، عن سعيد بن المسيِّب، قال: ما أيِس الشيطانُ من شيءٍ إلا أتاه من قِبَل النساء، ثم قال لنا سعيد، وهو ابنُ أربعٍ وثمانين سنة، وقد ذهبتْ إحدى عينيه، وهو يَعشو بالأخرى: ما شيءٌ أخوفَ عندي من النَّساء.

وكان يقول: لاَ خَيْرَ فِيْمَنْ لاَ يُرِيْدُ جَمْعَ المَالِ مِنْ حِلِّهِ، يُعْطِي مِنْهُ حَقَّهُ، وَيَكُفُّ بِهِ وَجْهَهُ عَنِ النَّاسِ.

قَالَ بُرْدٌ مَوْلَى ابْنِ المُسَيِّبِ لِسَعِيْدِ بنِ المُسَيِّبِ: مَا رَأَيْتُ أَحْسَنَ مَا يَصْنَعُ هَؤُلاَءِ! قَالَ سَعِيْدٌ: وَمَا يَصْنَعُوْنَ؟ قَالَ: يُصَلِّي أَحَدُهُم الظُّهْرَ، ثُمَّ لاَ يَزَالُ صَافّاً رِجْلَيْهِ حَتَّى يُصَلِّيَ العَصْرَ فَقَالَ: وَيْحَكَ يَا بُرْدُ! أَمَا -وَاللهِ- مَا هِيَ بِالعِبَادَةِ, إِنَّمَا العِبَادَةُ التَّفَكُّرُ فِي أَمْرِ اللهِ وَالكَفُّ عَنْ مَحَارِم اللهِ.

قَالَ سَعِيْدُ بنُ المُسَيِّبِ: قِلَّةُ العِيَالِ أَحَدُ اليُسْرَيْنِ.

عن عَلِيِّ بنِ زَيْدٍ، قَالَ: قَالَ لِي سَعِيْدُ بنُ المُسَيِّبِ: قُلْ لِقَائِدِكَ يَقُوْمُ، فَيَنْظُرُ إِلَى وَجْهِ هَذَا الرَّجُلِ وَإِلَى جَسَدِهِ. فقام، وجاء فقال: رأيت وجه زنجي، وجسد أَبْيَضُ. فَقَالَ سَعِيْدٌ: إِنَّ هَذَا سَبَّ هَؤُلاَءِ: طلحة والزبير وعليًا رضي الله عنهم فنيهته، فَأَبَى فَدَعَوْتُ اللهَ عَلَيْهِ قُلْتُ: إِنْ كُنْتَ كَاذِباً، فَسَوَّدَ اللهُ وَجْهَكَ. فَخَرَجَتْ بِوَجْهِهِ قَرْحَةٌ، فَاسْوَدَّ وَجْهُهُ.

قَالَ: لَا تَمْلَؤُوا أَعْيُنَكُم مِنْ أَعْوَانِ الظَّلَمَةِ إلَّا بِإِنْكَارٍ مِنْ قُلُوْبِكُم لكيلا تحبط أعمالكم.

سُئِلَ سَعِيْدُ بنُ المُسَيِّبِ عَنْ آيَةٍ: فَقَالَ سَعِيْدٌ: لاَ أَقُوْلُ فِي القُرْآنِ شَيْئاً.

وَعَنْ يَحْيَى بنِ سَعِيْدٍ، قَالَ: لَمَّا احْتُضِرَ سَعِيْدُ بنُ المُسَيِّبِ، تَرَكَ دَنَانِيْرَ، فَقَالَ: اللَّهُمَّ إِنَّكَ تَعْلَمُ أني لم أتركها إلَّا لأَصُوْنَ بِهَا حَسَبِي وَدِيْنِي.

وعن عبد الرحمن بن حرملة، أنه سأل سعيد بن المسيِّب، قال: وجدتُ رجلًا سكرانً، أفتراه يسعني ألا أرفعه إلى السلطان؟ فقال له سعيد: إن استطعتَ أن تستره بثوبك، فاستره.

وعن أبي عيسى الخراسانيُّ، عن سعيد بن المسيِّب، قال: لا تملؤوا أعينكم من أعون الظَّلمة إلا بالإنكار من قلوبكم؛ لكي لا تحبطَ أعمالكم الصَّالحة.

وقال: إن الرجل ليصلي بالليل ، فيجعل الله في وجه نورا يحبه عليه كل مسلم .

وعن سفيان بن عيينة، قال: قال سعيد بن المسيِّب: إنَّ الدنيا نذلة، وهي إلى كلِّ نذل أميلُ، وأنذلُ منها أخذُها بغير حقِّه، وطلبُها بغير وجهه، ووضعُها في غير سبيلها.. [2]

 

 


 [1] ترجمته في طبقات ابن سعد: 2/ 379و 5/ 119، التاريخ الكبير: 3/ ترجمة 1698، الجرح والتعديل: 4/ترجمة 262، الكنى للدولابي: 2/ 96، حلية الأولياء :2/ 161، تاريخ الإسلام :4/ 4 و 118 الكاشف:1/ ترجمة 1979، تذكرة الحفاظ :1/ ترجمة 38، العبر: 1/ 110، تهذيب التهذيب: 4/ 84، خلاصة الخزرجي: 1/ ترجمة 2542، النجوم الزاهرة: 1/ 228، شذرات الذهب: 1/ 102.

[2]  سير أعلام النبلاء بتصرف: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي (المتوفى: 748هـ) الناشر: دار الحديث- القاهرة، الطبعة: 1427هـ-2006م. ص: 5/124-139.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

من كلام الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه

من كلام الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه

لقد حَفظت لنا كتب التراجم والسير ومصادر الأدب عددًا من خطب الخلفاء والصحابة والتابعين، ومن هذه الخطب الجليلة الجامعة، وصية عمر بن الخطاب للخليفة من بعده لما تضمنته من مواد ونُظُم يُعتمد عليها في إقامة شعائر الدين وأحكامه، وَفْقَ ما حدده القرآن الكريم وبَسَطته السنة النبوية الشريفة. والتي تستمد معانيها مِن هدْي الإسلام: كتاب الله وسنة رسوله، وهي مَعَانٍ مِن وحي الفِطرة وتأثير القرآن والحديث الشريف، وقد استطاع عمر - رضي الله عنه - ...

درر من حِكَم الفضيل بن عياض رحمه الله

درر من حِكَم الفضيل بن عياض رحمه الله

الفُضَيل بن عِيَاض ابن مسعود بن بشر، الإِمَامُ، القُدْوَةُ، الثَّبْتُ، شَيْخُ الإِسْلاَمِ، أَبُو عَلِيٍّ التَّمِيْمِيُّ، اليَرْبُوْعِيُّ، الخُرَاسَانِيُّ، المُجَاوِرُ بِحَرَمِ اللهِ. إمام في الزهد والورع، وأحد الأعلام الأثبات ممن سارت بذكرهم الركبان، تهذبت نفسه فنطق بالحكمة وفصل الخطاب، وهو قرين مالك وسفيان وابن المبارك، وهذه الطبقة المباركة طبقة كبار أتباع التابعين، فرحم الله أئمتنا الكرام، وجمعنا بهم في دار السلام .

ما روي عن الحسن البصري على جهة الاستغفار والدعاء، والنهي عن التصنع والرياء.(تتمة)

ما روي عن  الحسن البصري  على جهة الاستغفار والدعاء، والنهي عن التصنع والرياء.(تتمة)

كان الحسن البصري رحمه الله، علَم من أعلام التابعين، اشتهر واستفاضت شهرته علماً وأدباً وزهداً وورعاً؛ فكان القدوة والمثل لعلماء الأمة من بعده. كان رحمه الله فقيها، محدثا، مفسرا... أقواله منثورة في كتب الفقه والتفسير...كان رحمه الله واعظا متمكنا وخطيبا فصيحا له تأثير كبير على القلوب مما جعل له القبول بين الناس. قال عنه مالك بن دينار: (بلى والله، لقد رأيناهم، الحسن، وسعيد بن جبير، وأشباههم، الرجل منهم يحيي الله بكلامه الفئام من الناس)